paparazzi

Thursday, July 13, 2006

Tupac amaru shakur

توباك أمارو شكور الذي ولد في السادس عشر يونيو من سنة ألف وتسعمائة و واحد و سبعون في بروكلين بولاية نيويورك كان توباك لايزال صغيراً حين قامت والدته بتغير اسمه إلى توباك أمارو نسبة لثورة هنود الانكا وقد كان والده أحد أعضاء حركة النمور السود و إسمه موتولو وقد حكم بالسجن ستين سنة لقيامه بسطو مسلح على أحد الأبناك و بغياب موتولو عانت العائلة الأمرين وكان عليهم التنقل من مكان لآخر . في سن الثاني عشرة أكتشف توباك حبه للثمتيل وكتابة الأغاني وفي فترة مراهقته انتقلت عائلته إلى مدينة بالتيمور حيث درس الثمتيل و الباليه في مدرسة بالتيمور للفنون ترك توباك آنطباعاً جيداً لمدرسيه عن قدراته الهائلة فنياً ولكن للأسف انتقلت عائلته إلى أوكلاند مما اضطره للتوقف عن التدريب وفي سن الخامسة عشر ابتدأ توباك بكتابة كلمات الراب وسمى نفسه ب إم سي نيويورك جاعلاً لنفسه سمعة في مدينته الصغيرة وعندما بلغ العشرين من عمره كان توباك قد اعتقل ثماني مرات بل وسجن ثمانية أشهر وذلك لأدنته بتهمة التحرش الجنسي بالإضافة لذلك كان يحاكم بتهمة القتل الخطأ لطفل في السادسة تعرض لإطلاق نار أدى لموته أثناء حرب عصابات كانت عصابة توباك طرفاً فيها . بعد ذلك انضم توباك إلى فرقة راب كراقص بسبب خبرته في هذا المجال بعدها انطلق منفرداً وأصدر أول ألبوم له ولقي نجاحاً لا بأس به وهكذا قادته موهبته إلى تمثيل أول أفلامه(juice)بعدها أطلق ثاني ألبوم له بعنوان(strictly for my niggaz)الذي كان قنبلة وأعتلى أعلى مراتب الراب والمبيعات. في سنة ألف و تسعمائة وأربعة و تسعون أصيب توباك بخمس رصاصات في عملية سرقة استولى فيها اللصوص على أغلى مجوهراته لكنه تعافى بأعجوبة من إصابته ليصدر أهم إنجازاته الفنية سنة ألف و تسعمائة و خمسة و تسعون(me against the world)برز توباك كممثل في فيلم(poetice justice)إلى جانب جانيت جاكسون ليظهرللعالم أن الغناء ليست موهبته الوحيدة . ولقد بدأ صعود أسمه بالتوقف بعد فضيحة اغتصاب لفتاة قابلها في ملهى ليلي وقبل ساعات من القبض عليه بهذه التهمة هاجمه أحد المسلحين مرة أخرى واستولى على بعض أمواله وبقي بعدها توباك في السجن إلى أن أخرج بكفالة تفوق المليون دولار. بعد إطلاق سراحه رد توباك على منتقديه بإصدار ألبوم(all Eyes on me)كما قام ببطولة ثلاث أفلام أخرى هيbullet/gridlockd/gang relatedوفي السابع من سبتمبر من سنة ألف و تسعمائة وست وتسعون قتل توباك بعد أن أطلق عليه مسلحين مجهولين النار وتوفي في الثالث عشر من نفس الشهر ويبقى موته لغزاً مجهولاً حتى هذا اليوم

1 Comments:

Anonymous Anonymous said...

Nice Thank u dude about tuback story

amjad@cit4arab.com

12:19 PM  

Post a Comment

<< Home